ألمانيا النازية و المثلية الجنسية والمثلث الوردي

صورة لمساجين مثليين داخل السجون الألمانية


 ألمانيا النازية و المثلية الجنسية 


قبل سنة 1933 عرف عن برلين أنها كانت تمثل مدينة الحرية الجنسية في العالم , لكن و مع صعود الحزب النازي سنة 1933 و حصوله على مقاليد السلطة تغير الواقع في برلين و كامل ألمانيا بشكل سريع .

خلال فترة وجيزة تم إغلاق جميع الحانات و المقاهي التي كانت مخصصة للمثليين الجنسيين كما تم إعتقال كل من كان يرتاد تلك الأماكن و في فترة وجيزة تم إعتقال أكثر من 100 ألف شخص من كامل أنحاء ألمانيا و وجهت لهؤلاء تهمة المثلية الجنسية و تم الزج بمعظمهم في مراكز الإعتقال الجماعي و تم إجبارهم على حمل شارات هي عبارة عن مثلث وردي حتى يتم التعرف عليهم داخل السجون .
من سنة 1933 إلى حدود سنة 1945 تم إعدام ما بين 20 ألف إلى 70 ألف من المثليين الجنسيين في ألمانيا و قد عرف أن قوات الأس أس الألمانية كانت تتمرن أحيانا على إطلاق الرصاص و إصابة الهدف عن طريق قنص المثلث الوردي الذي كان يحمله هؤلاء المساجين .

صورة ترمز إلى شكل المثلث الوردي الذي كان يوضع على لباس المثليين

أيضا عرف عن النازيين أنهم قاموا سنة 1934 بإعدام قائد فرقة العاصفة الألمانية " أرنست رووم " بعد أن إتهم بالمثلية الجنسية و عرف عن رووم أنه كان من المساهمين في صعود الحزب النازي خلال عشرينات القرن الماضي .
عرف أيضا عن أدولف هتلر أنه أكد مرارا أن المثلية الجنسية هي عبارة عن وباء منتشر في ألمانيا و هى ضد تقاليد و أخلاق المجتمع الألمانى و أكد أن هذا الوباء يجب أن يتم إستئصاله نهائيا من الرايخ الثالث ، حتى تم إدراجهم داخل سياسة الحل النهائى .

جديد قسم : منوعات

إرسال تعليق