بعض الطفيليات توضح أن أعتى أفلام الرعب فظاعة مجرد نسخة باهتة من الطبيعة والواقع!

بعض الطفيليات توضح أن أعتى أفلام الرعب فظاعة مجرد نسخة باهتة من الطبيعة والواقع!

بعض الطفيليات توضح أن أعتى أفلام الرعب فظاعة مجرد نسخة باهتة من الطبيعة والواقع!


• حشرة طفيلية تسمى Cymothoa exigua تدخل للسمكة عن طريق الخياشيم ثم تقوم بقطع لسان السمكة

• حشرة طفيلية تسمى Cymothoa exigua


 تدخل للسمكة عن طريق الخياشيم ثم تقوم بقطع لسان السمكة وتلصق نفسها بالعُقــْـب المتبقي من اللسان وتصبح الأنثى هي اللسان الجديد للسمكة (والذكر يعيش خلفها وتحتها) وبالتالي اي أكل تحصل عليه السمكة يذهب للطفيلية وتكون السمكة مجرد وعاء لإحتواء ورعاية وتغذية الطفيلية حتى تموت السمكة جوعًا وتستكمل الطفيلية إزدهارها في ضحية أخرى جديدة. السمكة أحيانــًا تستنجد بنوع من الجمبري المنظف يسمى "جمبري بيدرسون" الذي يلعب دور المنقذ ويقوم بإنتزاع الطفيلية وقتلها.




• دود يترعرع ويصل لكامل نموه بداخل عيون الحيوانات، الذباب يبتلع يرقات الدود ثم يذهب للتغذي على دموع وإفرازات عيون الحيوانات (ضفدع في هذه الحالة) وخلال هذه العملية ينقل الذباب يرقات الدود لعيون الحيوان حيث يتخذ منها بيتــًا دافئــًا ويكمل دورة نموه بداخلها!



• نوع من الفطريات يسمى ophiocordyceps unilateralis


 يستولى على دماغ فصيلة من النمل ويستعبدها ويحولها إلى زومبي (يتحكم في عقلها بشكل كامل عن طريق كوكتيل كيميائي محدد جدًا،) يجبر النملة المصابة على الصعود لأماكن محددة جدًا والقبض بإحكام بأسنانها على ورقة شجر ثم يفجر دماغها وينبثق منها وبعدما يصل لكامل نموه (بعد حوالي 3 أسابيع) تتناثر من رأسه آلاف الأبواغ (صغار الفطر) في جميع الإتجاهات الجاهزة لإصابة المزيد من النمل، الفطر بالغ العدوى والشراسة لدرجة أنه بإمكانه محو مستعمرات نمل بالكامل، والنمل يعي تمامًا هذه الحقيقة ولذلك فور ملاحظتهم لأي أعراض إصابة على أي فرد منهم يقوم بعضهم بحمله لمكان بعيد جدًا عن الخلية لكي لا يتسبب في وباء مدمر. توجد آلاف الأنواع من الفطريات في عائلة الcordyceps وكل منهم متخصص في التطفل على حشرة محددة جدًا وإستغلالها لإستكمال دورة حياتها وإنتشاره وإستمراريته.

هذا الفطر بالمناسبة هو المبني عليه اللعبة الشهيرة The Last of Us ولكن تم إمداد الفكرة للبشر.



• نوع من الزنابير (تشبه الدبابير ولكن أصغر حجمًا) يسمى "الزنبار اللماع" أو "زنبار الجوهرة" 


تقوم أنثاه بإستهداف نوع محدد من الصراصير لكي تستخدمه كنوع من الوعاء أو الأم البديلة لحمل صغارها بالإكراه ويكون غذاء لهم.


تبدأ بلدغ الصرصور بالسم الذي يمنع إفراز مادة الأوكتوبامين في دماغ الصرصور مما يفقده إرادته الحرة تمامًا ورغبته على المقاومة أو الهروب أو التحرك فيتحول إلى عروسة ماريونت تحت تصرف أنثى الزنبار تفعل به كيفما ترغب، وهي بدورها تقوم بجره من قرون إستشعاره إلى حفرة أو خندق صغير من صناعتها وتضع بيضها في بطنه، ولاحقــًا تفقس البيضة وتخرج اليرقة وتأكل الصرصور (الذي لا يزال حيًا) من الداخل بالبطيء (تستغرق حوالي 8 أيام في إتمام أكله) وتقوم بأكله بطريقة محددة تحافظ على بقاؤه حيــًا لأطول فترة ممكنة لأن الصرصور يتعقن في خلال يوم واحد من موته، ولكنها تحتاج أعضائه حية وطازجة، وبعدما تجهز تأكل وتحلل الصرصور من الداخل بالكامل تصنع الشرنقة وتقيم بداخلها لمدة شهر وينبعث بعدها زنبار كامل النمو من جثة الصرصور!

جديد قسم : هل تعلم ؟

إرسال تعليق