U3F1ZWV6ZTE5MTg5NjkyNTQzNDYwX0ZyZWUxMjEwNjUxNzQwNTUyMw==

فوائد شرب الزعتر البري

فوائد شرب الزعتر البري

 الزعتر البرّي هو نبات بري معمّر دائم الخضرة، اسمه العلمي Origanum، واسمه الشائع في الطب العربي الزعتر أو الصعتر، له رائحة عطرة، وينمو عادةً في الأماكن الجبلية والصخرية طبيعيًا دون الحاجة للعناية به، وكان يستخدم منذ القدم لعلاج مجموعة واسعة من الأمراض، كعلاج الربو والسعال، ولتخفيف آلام المفاصل والظهر، وهو يستخدم حتى الآن في مجال واسع لعلاج نزلات البرد، والتهابات الجهاز التنفسي، ويستخدم كعشبة عطرية تضاف إلى بعض الأطعمة، لتضفي نكهة لاذعة محبّبة لدى الكثيرين.

 مكونات الزعتر البري

 يتكون الزعتر البري من زيت الثايمول Thymol بنسبة 5% إلى 15%، وهو زيت أساسي لا لون له، وهو الذي يعطي الرائحة المميزة للزعتر، وبفضل مادة الثايمول، فإنّ الزعتر يستخدم لعلاج الأمراض البكتيرية والفطرية، لكونه مادة مضادّة للجراثيم، ويحتوي أيضًا على مادتي الأوريغانين Origanene والكارفاكرول Carvacrol، ومواد نباتية أخرى.

 فوائد شرب الزعتر البري 

يعتبر الزعتر البري غذاءً ودواءً في الوقت ذاته، لاحتوائه على فوائد علاجية عديدة، ويستخدم زيته وأوراقه وقممه المزهرة لعلاج العديد من الحالات المرضية، وفيما يلي أهم فوائده:

محاربة الفطريات

 بفضل احتوائه على الثايمول، الذي له قدرة واسعة على محاربة الالتهابات الفطرية والبكتيرية، فإنّ شراب الزعتر البري، له خصائص علاجية للالتهابات الفطرية والفيروسية. علاج السعال والنّزلات الصدرية:
 يستخدم شراب الزعتر الساخن، لعلاج النّزلات الصدرية، والتهاب المجاري التنفسية، كونه يقوّي الأغشية المخاطية، ويقلّل من حدّة السعال، ويمكن استخدام شرابه للغرغرة، لتخفيف آلام الحلق والحنجرة، أو استخدامه كحمّام بخار للاستنشاق، إذ يفتح المجاري التنفسّية، ويطرد المواد المخاطية من الصدر. 

الوقاية من السرطان

بفضل احتوائه على مضادّات الأكسدة، فإنّ الزعتر البرّي له دور فعّال في الوقاية من سرطان القولون والثدي، إذ يكبح نمو وانتشار الخلايا السرطانية إلى أنسجة أخرى. 

علاج المشاكل الهضمية:

 لشراب الزعتر فوائد في طرد الغازات، وعلاج التشنّجات، وسوء الهضم، إضافة إلى علاج القرحات الهضمية، ولإدرار البول. 

علاج اضطرابات الدورة الشهرية:

 من استخدامات الزعتر البري الهامّة للنّساء هي قدرته على تنظيم الدورة الشهرية، وتحفيز تفريغ الطمث، ويشرب شراب الزعتر عن طريق نقعه بالماء المغلي وشربه مرتين يوميًا.  

تخفيف آلام الأسنان: 


يمكن استخدام شراب الزعتر البرّي للمضمضة بمنقوعه، ممّا يخفف من آلام الأسنان، والتهابات اللثة. تقوية الشعر والبشرة: للزعتر فوائد تجميلية أيضًا، فيستخدم منقوعه كغسول لتقوية الشعر، ويمكن تخفيفه بالماء واستخدامه كغسول للوجه، ممّا يزيد نضارة البشرة ويجدد خلاياها.

 فتح الشهية: 

كونه يزيد امتصاص المواد الدهنية، ويحسّن عملية الهضم، فيعتبر الزعتر فاتحًا للشهية لمن يعاني من فقدانها، وقد يساعد في كسب الوزن الصّحي، إذا ما أضيف كغذاء، أو شرب منقوعه يوميًا. 

طريقة تحضير شراب الزعتر البري

 للحصول على الفوائد المذكورة، فإنّه ينصح بتحضير شراب الزعتر، عن طريق نقع أوراقه الخضراء بالماء المغلي، ثمّ تركه لفترة لا تقل عن ساعتين، ثمّ تنقية الشراب، وشربه مرتين يوميًا، ومن الممكن تحليته بالعسل أو السكر، بالإضافة إلى أنّ هذا الشراب قد يستخدم على الشعر والبشرة، أو يستعمل كحمّام للاستنشاق، لعلاج التهابات المجاري التنفسية. 

الأعراض الجانبية للزعتر البري

 يعتبر الزعتر البرّي من الأعشاب الآمنة، التي لا تسبب أعراضًا جانبية خطيرة، إلّا أنّه قد تحدث بعض الأعراض غير المرغوب فيها عند الإفراط في شربه، فقد يصبح مهيّجًا للأجهزة الداخلية، وقد يسبب حموضة في المعدة، أو غثيانًا أو تقيؤًا، بالإضافة إلى حرقة البول، والإسهال. وتنصح المرأة الحامل بعدم تناول جرعات زائدة منه، إذ قد يؤثر سلبًا على جنينها، ويسبب الإجهاض، لذا ينصح بتناوله بجرعات صغيرة منه، فهو عشبة آمنة إذا لم تتجاوز الحامل جرعته التي تقدّر بشرب كاستين منه يوميًا.

الأدوية المحتوية على الزعتر البري 

قد توجد بعض المستحضرات الدوائية التي تحتوي على مستخلص عشبة الزعتر البري كمكون وحيد، وقد تحتوي بعض المستحضرات الأخرى على مركب عشبي يكون الزعتر أحد مكوناته، وتستخدم هذه المستحضرات في علاج التهابات الشعب الهوائية، وتخفيف أعراض السعال والبلغم، ونزلات البرد، والتهابات الجهاز التنفسي العلوي. تحتوي هذه المستحضرات على جرعة مركّزة من عشبة الزعتر البرّي، لذا يجب الحرص عند تناوله على ألا تتجاوز الحدّ المسموح به، ولا ينصح بأخذه في فترة الحمل والرّضاعة دون استشارة الطبيب، ولا للذين يعانون من التجلّطات، ويتناولون أدوية مميّعة للدم، فعليهم الانتباه إلى أنّ الزعتر البري قد يبطئ تخثّر الدم، ممّا يزيد خطر النّزيف، لذا ينصح باستشارة طبيبهم قبل تناول مستحضرات الزعتر. في الختام، فإنّ الزعتر البرّي من الأعشاب التي لها فوائد عديدة، أهمّها محاربة أمراض الجهاز التنفسي، والجهاز الهضمي، وغيرها، إلى جانب استخداماته في التغذية، إذ يندرج الزعتر البري ضمن الأعشاب والتوابل التي تضفي نكهة مميزة إلى الطعام، نظرًا لنكهته اللاذعة التي يتميز بها.


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة